اخبار الفن والمشاهيراخبار حول العالم

“ما كنتش عاوز حد يبص لي بشفقة”.. هيثم شاكر يتحدث عن فترة مرضه بالسرطان

هيثم شاكر

رانيا ابراهيم

"ما كنتش عاوز حد يبص لي بشفقة".. هيثم شاكر يتحدث عن فترة مرضه بالسرطان
“ما كنتش عاوز حد يبص لي بشفقة”.. هيثم شاكر يتحدث عن فترة مرضه بالسرطان

صرح هيثم شاكر عن تفاصيل إصابته بسرطان القولون منذ 8 سنوات وأن سبب سفره للخارج كان لتلقي العلاج وتعرضه لمضاعفات في المعدة نتج عنه فقدانه للوزن.

قال هيثم شاكر أن سبب أكتشاف مرضي بالسرطان متأخرا جاء بعد أن أتهمني الجمهور بالإدمان وشرب المخدرات والكسل في إصدار الألبومات.فبدأت ادهب الي الدكاترة لمعرفة سبب النقصان الملحوظ وأكتشفت بعدها أن لدي ورم في القولون ..

وفي خلال لقاء تلفزيوني ببرنامج “صاحبة السعادة قال هيثم مكنتش حابب أصعب على حد أو حد يبصلي نظرة شفقة، ناس قليلة قوي اللي كانوا عارفين بمرضي، قعدت 8 سنين اتعالج والحمد لله ربنا عافاني، ولكن مازالت معدتي مسببة لي أزمة، وما حدث لي هو اختبار من ربنا سبحانه وتعالى، ربنا مبيبعتش حاجة وحشة، لما بيدي الابتلاء بيدي معاه الصبر”.

 "ما كنتش عاوز حد يبص لي بشفقة".. هيثم شاكر يتحدث عن فترة مرضه بالسرطان
“ما كنتش عاوز حد يبص لي بشفقة”.. هيثم شاكر يتحدث عن فترة مرضه بالسرطان

وبفضل عزيمتة وأرادتة وثقته بالله أستطاع أن يتغلب علي المرض ، وأكد علي أنه حول اليأس إلى قوة ورغبة في مواجهة المرض، وشعر بأنه لم يقدم شيئا ولديه الكثير كما أنه يستغل موهبته.

وتابع : «عديت بتجارب في حياتي تهد جبال، وسبب فترة الغياب الطويلة ليس إصابتي بورم في القولون فقط ولكن كان هناك بعض المشاكل الإنتاجية».

  "ما كنتش عاوز حد يبص لي بشفقة".. هيثم شاكر يتحدث عن فترة مرضه بالسرطان
“ما كنتش عاوز حد يبص لي بشفقة”.. هيثم شاكر يتحدث عن فترة مرضه بالسرطان

وأضاف: الحمد لله لسه في ناس محتاجاني وربنا الهمنى وأعطاني الصبر والقوة لاستكمال رحلة العلاج، ووقت إصابتي بالمرض كانت والدتي أهم شيء في حياتي وكنت قريب منها وكانت لدي رغبة لاستكمال رحلة العلاج عشان اخد بالي منها، حتي والدتي لم تكن تعلم انني مصاب بورم في القولون .

   "ما كنتش عاوز حد يبص لي بشفقة".. هيثم شاكر يتحدث عن فترة مرضه بالسرطان
“ما كنتش عاوز حد يبص لي بشفقة”.. هيثم شاكر يتحدث عن فترة مرضه بالسرطان

وتابع “اللي حصلي كان اختبار من ربنا، وعمر ما ربنا بيعمل حاجة وحشة”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق