إجتماعىإجتماعيالمرأة والطفلالمشاكل الاسريةنصائح لحواء
أخر الأخبار

هل الخصام يفسد الحب ويجعله يتسرب من حياتكم الزوجية؟

صراع الخصام والحب

هل الخصام يفسد الحب ويجعله يتسرب من حياتكم الزوجية؟

بقلم مني جلال

هل الخصام يفسد الحب
هل الخصام يفسد الحب ويجعله يتسرب من حياتكم الزوجية؟

مقالة اليوم عن هل الخصام يفسد الحب ويجعله يتسرب من حياتكم الزوجية؟  سوف أوضح لك، النتائج المترتبة علي كثرة الخصام. وما قد تؤديه في هدم علاقتك مع زوجك. فتابعي معي.

الحياة الزوجية

أن الحياه الزوجية عزيزتي الزوجة. لا تسير على وتيرة واحدة. فكما يوجد بها الحب ودفئ المشاعر والوئام. قد تمرين بمشاكل وخلافات مع زوجك. وقد يلجأ بعض الأزواج للخصام. فلا يتحدث الزوجين مع بعضهم. وقد لا يرد عليها الزوج إذا قام بعمل ما في المنزل. ويقوم به وهو مكفهر وصامت.

الاصرار علي عدم الصفح

ومع اصرارهم على هذا الأسلوب، في علاج مشاكلهم. ويعطي كل طرف مبرر لنفسه. لكي لا يبادر بمصالحة الآخر. معللا أنه هو السبب في المشكلة. وعليه إنهاءها. وتزداد العيوب وتقل المزايا لكل طرف نحو الآخر فما الحل؟

كيفية حل هذه المشكلات

المبادرة بالصلح

لأبد من أن يأخذ أحد الطرفين زمام المبادرة. ويفكر في الأمر بعقلانية. وغالباً سوف يكون الطرف الأكثر ثقة بنفسه. والأكثر قدرة على التفاهم. هو من سوف يبادر بالصلح. فلابد من الحرص علي المبادرة في الصلح من كلا الطرفين. والبعد عن العتاب. حتي لا تتفاقم المشكلات أكثر.

سرعة مبادرة الصلح

على من يبدأ بالمصالحة أن يعجل بها. ولا يترك فرصه لتراكم المشاعر السلبية. حتي لا تتفاقم المشاكل بينكم. وعليكم بسرعة المبادرة بالصلح. ولا تجعلي هذه المشاكل تتراكم لديكم.

تقدير الشخص الذي يبادر بالصلح

 على الطرف الآخر. أن يقدر الشخص الذي بادر بالصلح. ويسرع بقبول التصالح معه. وعدم العتاب حتي لا تثير المشاكل والجدال مرة أخري. ويكون الطرف الآخر ممتن لهذه المبادرة.

عدم رفض بادرة الصلح

  في حال رفض أحد الأطراف المصالحة. عليه أن يدرك أنه يدمر بيديه العلاقة الزوجية. فكونوا حذرين. فكثرة البعد تولد مشاعر سلبية تجاه الآخر. وكثرة العند في الهجر والبعد تجعل الطرف الآخر يبعد أكثر. وقد يؤدي ذلك للانفصال.

التحلي بالعقل والوعي في العلاقة الزوجية

على الطرفان ان يملكا وعياً كافيا. وحرصا حيال حياتهما الزوجية. فلابد أن يكونوا مدركين. أن الحياة الزوجية ليست وردية دواما. وعليهم التعقل والوعي عند وزن الامور. وتفادي المشاكل. وأن يكونوا ذات عقلية ناضجة.

الوصول لحول لهذه المشاكل

بعد كسر حاجز الخصام بالكلام. لابد من إيجاد حل للمشكلة الحالية.  بدون ذكر الماضي، والبكاء عليه.  والتركيز على سبب المشكلة. يساهم في عدم تكرارها. والحرص كل الحرص، علي تصفية ما بداخلهم من مشاعر سلبية تجاه الآخر.

اعتراف المخطئ بخطائه

غالبا ما يكون الخطأ متبادلا. أو قد يكون السبب سوء التعامل مع الموقف. فعلى المخطئ أن يعترف بخطأة. وعلى الآخر تقبل ذلك. بدون مزيد من الضغط عليه. وهذا ليس عيبا عندما يعترف المخطئ بخطئه. ولكن يعني ذلك انه انسان قوي الشخصية. ولا يقلل من شأنه. وأن دل ذلك يدل علي، شجاعته في مواجهة المشكلات والعمل علي حلها.

النقاش الهادئ

أثناء النقاش لابد من إتباع أسلوب راق. ومتحضر دون أن يسئ أحدهما الى الآخر. والاتسام في الحديث بالهدوء. والبعد عن العصبية.

البعد عن فرض الرأي علي الآخر

على الطرفين أن يتجنبا فرض الرأي. لأنها لا تصلح لبناء علاقات سليمة. وخاصة مع أشخاص تربطنا بهم علاقه كعلاقة الزواج.  ففرض الرأي ينم عن ضعف الثقة بالنفس. وخلل يحاول أحدهما مداراته بهذه التصرفات.

اسادة جو التفاهم

أن التفاهم والحوار، هما الوسيلة لبناء علاقة زوجية تقوم على الود والرضا. فاحرصا علي التفاهم والود والبعد عن العصبية والتمسك بالرأي وفرضه علي الآخر

أياً كان الطرف الذي يبدأ بالحوار. فهو يستحق الاحترام. لأنه يدافع عن حياتكما الزوجية. ويحميها من الانهيار.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق